flowers-left

ما هو طفح الحفاض؟

ما هو طفح الحفاض؟

hub-baby

يعتبر طفح الحفاض أحد أكثر الحالات الجلدية التي يصاب بها الأطفال في بداية حياتهم. وهو عبارة عن الشعور بتهيج الجلد في أي جزء من منطقة الحفاض. وبالرغم من أنه ربما يسبب الألم لطفلكِ، فالأخبار السارة هي أنه نادرًا ما يشكل خطرًا على صحته.

غالبًا ما يصيب طفح الحفاض بشرة طفلكِ الحساسة عندما تلامس البول أو البراز فترة طويلة. تعرف على المزيد من المعلومات عن أسباب الإصابة بطفح الحفاض هنا.

يمكن أن يصاب الجزء السفلي من جسم طفلكِ ببقع حمراء أو ربما تصبح المنطقة كلها حمراء. وقد يبدو الجلد ملتهبًا وساخنًا عند لمسه. اقرأ المزيد عن اكتشاف طفح الحفاض أدناه.

إذا أصيب طفلكِ بطفح الحفاض، فيمكنكِ استخدام سودوكريم المطهر العلاجي لتهدئة جلد طفلكِ وعلاجه. ومع ذلك، فإن أفضل طريقة للتعامل مع طفح الحفاض هي الوقاية من الإصابة به في الأساس.

ما هي أسباب الإصابة بطفح الحفاض؟

hub-baby

علاج طفح الحفاض

إذا كان جلد طفلكِ في منطقة الحفاض ملتهبًا وأحمر اللون وساخن الملمس، فربما يعاني طفلكِ من طفح الحفاض.

يمكنكِ اتباع الخطوات المذكورة أدناه لعلاج طفح الحفاض:

  1. قومي بتغيير حفاض طفلكِ كلما أصبح مبللاً أو متسخًا.
  2. من المهم حقًا إيقاف إعطاء الطفل الأدوية الكيميائية التي تنزل في البول والبراز وتتسبب في التهاب جلده الرقيق.
  3. اتركي طفلكِ بدون حفاض قدر ما تستطيعين حتى يتعرض الجلد للهواء النقي.
  4. تأكدي أن مقاس الحفاض مناسب وأنه لا يفرك جلد طفلكِ أو يحتك به.
  5. تجنبي استخدام الصابون أو مواد التنظيف أو فقاعات الحمام التي ربما تتسبب في تهيج الجلد.
  6. تأكدي أن جلد طفلكِ نظيف وجاف قبل استخدام حفاض جديد ونظيف وجاف.
  7. استخدمي كريمًا لعلاج طفح الحفاض، مثل سودوكريم المطهر العلاجي في كل مرة تغيرين فيها الحفاض لطفلكِ لتخفيف ألم الجلد والتئامه.

لقد ثبت سريريًا أن سودوكريم المطهر العلاجي يساعد في تهدئة التهاب الجلد عن طريق مساعدته على الالتئام وحمايته من التعرض للمزيد من هجمات مسببات التهيج أو التلوث بالجراثيم. ويمكنكِ استخدام سودوكريم المطهر العلاجي في كل مرة تغيرين فيها الحفاض لطفلكِ.

إذا استمر الطفح الجلدي، فيمكنكِ استشارة الطبيب أو الزائر الصحي.

إن أفضل علاج لطفح الحفاض هو الوقاية من الإصابة به في الأساس. ويمكنك قراءة المزيد عن الوقاية من طفح الحفاض هنا.

علاج طفح الحفاض

hub-baby

ما هي أسباب الإصابة بطفح الحفاض؟

إن السبب الأكثر شيوعًا للإصابة بطفح الحفاض هو عندما يلتهب جلد طفلكِ  بسبب إحتكاكه بالمواد الكيميائية الموجودة في البول أو البراز.

يحتمل أن يصاب الطفل بطفح الحفاض في حالة عدم تغيير الحفاضات بالقدر الكافي أو إذا كان يعاني من الإسهال. ومع ذلك، فإذا كان جلد طفلكِ حساسًا للغاية، فيمكن أن يصاب بطفح الحفاض عندما يتم تنظيف منطقة الحفاض بشكل متكرر.

في بعض الأحيان، يمكن أن يتسبب احتكاك الحفاض بجلد الطفل الرقيق أو عدم شطف منظفات الغسيل جيدًا من الحفاضات القماش (حفاضات متكررة الاستخدام) في الإصابة بطفح الحفاض.

متى تزيد احتمالات الإصابة بطفح الحفاض؟

يمكن أن يصاب الجزء السفلي من جسم طفلك بطفح الحفاض في أي وقت وقد تكون الأسباب غير واضحة. وذلك نظرًا لأن بعض الأطفال جلدهم حساس أكثر بشكل طبيعي وربما يكونون أكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة من غيرهم.

ومع ذلك، هناك أوقات معينة يكون فيها الأطفال عرضة بصفة خاصة للإصابة بطفح الحفاض، مثل:

  • أثناء التسنين.
  • التحول من الرضاعة الطبيعية للرضاعة الصناعية.
  • عندما لا يكون الطفل بصحة جيدة.

(إذا كان الطفل مصابًا بنزلة برد، فربما يكون البراز لينًا؛ مما يعني زيادة احتمال الإصابة بطفح الحفاض.)

  • بعد تناول المضادات الحيوية.

(التي يمكن أن تؤدي إلى اضطراب الجهاز الهضمي للطفل، فتتسبب في إصابته بالإسهال.)

  • بدء تناول الأطعمة الصلبة.
  • النوم ليلة كاملة لأول مرة.

(يعني ذلك احتمال تغيير الحفاض عدد مرات أقل.)

  • شرب لبن الأبقار لأول مرة.

الوقاية من طفح الحفاض

hub-baby

 الخطوات التالية تساعدعلي منع ظهور طفح الحفاض:

  1. قومي بتغيير الحفاضات المبللة أو المتسخة بأسرع ما يمكن. يحتاج الأطفال الصغار إلى تغيير الحفاض من 10 إلى 12 مرة يوميًا، بينما يحتاج الأطفال الأكبر إلى تغييرها ما لا يقل عن 6 إلى 8 مرات يوميًا.
  2. تأكدي من تنظيف منطقة الحفاض بالكامل جيدًا بالماء العادي أو المناديل المبللة للأطفال وامسحي من الأمام إلى الخلف.
  3. ضعي طفلكِ على منشفة واتركيه بدون حفاض قدر ما تستطيعين حتى يتعرض الجلد للهواء النقي.
  4. استخدمي كريم وقاية، مثل كريم سودوكريم للعناية والحماية.
  5. وإذا أصيب طفلكِ بطفح الحفاض، فيمكنكِ علاجه بكريم سودوكريم المطهر العلاجي.

إذا كنتِ تستخدمين كريمًا لعلاج طفح الحفاض وما زال الطفح موجودًا أو يظهر طفح ثابت أحمر اللون وساطع ورطب مع حبوب بيضاء أو حمراء تنتشر حتى ثنيات الجلد، فربما يكون طفلكِ مصابًا بعدوى السُلاق. وسوف تحتاجين إلى استخدام كريم مضاد للفطريات، ويمكن الحصول عليه إما من الصيدلي أو بوصفة من طبيبكِ.

في بعض الأحيان، يمكن أن يصبح طفح الحفاض ثابتًا أو مرتبطًا بأمراض جلدية أخرى، مثل الإكزيما. وإذا كنتِ قلقة، فمن الجيد استشارة الطبيب.

كيفية اكتشاف طفح الحفاض

يمكنكِ التعرف على طفح الحفاض بسرعة من خلال البحث عن هذه الأعراض:

• إحمرار طفيف في منطقة الحفاض. (هذا لا يؤثر على ثنيات الجلد.)

• يمكن أن يصبح لون الجزء السفلي من جسم طفلكِ وأعلى الفخذين أحمر ورطبًا.

• قد يبدو الجلد أيضًا ملتهبًا ومبقعًا وملمسه ساخن.

• يمكن ظهور بقع من الجلد الجاف والمتقشر.

• وفي الحالات الشديدة، ربما تظهر حبوب وبقع مليئة بالقيح.

يمكن تهدئة طفح الحفاض وعلاجه والوقاية من عودته باستخدام مجموعة كريمات سودوكريم في كل مرة تغيرين فيها الحفاض لطفلكِ.

أنواع طفح الحفاض

توضح القابلة المقيمة والأم نيكي خان التي تستخدم سودوكريم أنه، بينما يمكنكِ اعتقاد أن كل طفح الحفاض واحد، فإن هناك في الحقيقة ثلاثة أنواع رئيسية من الطفح:

طفح الحفاض العادي

النوع الأكثر شيوعًا من طفح الحفاض هو عندما يبدو الجلد أحمر اللون وملتهبًا ولامعًا. وغالبًا ما يكون ذلك نتيجة ملامسة مؤخرة طفلكِ للحفاض المتسخ لفترة طويلة أو إذا كان الطفل يعاني من نوبة إسهال. وكثيرًا ما يتسبب اختلاط البول والبراز في تهيج الجلد. وينبغي أن يختفي طفح الحفاض الخفيف بعد بضعة أيام من اتباع الخطوات المذكورة أعلاه، وأحيانًا يختفي في ليلة واحدة.

طفح الحفاض الفطري

تستدعي أنواع طفح الحفاض المختلفة أنواعًا مختلفة من العلاج. وطفح الحفاض الفطري هو أحد أشكال السُلاق، وكثيرًا ما يكون العلاج كريم مضاد للفطريات يصفه الطبيب.

وينبغي وضعه في شكل طبقة رقيقة على المنطقة المصابة. ويظهر الطفح الفطري في شكل بقع حمراء صغيرة وربما تبدو الأعضاء التناسلية منتفخة، ويحدث ذلك في بعض الأحيان إذا كان الطفل يتناول مضادات حيوية. وإذا كان طفح الحفاض فطريًا، فمن المهم أن تتجنبي استخدام كريم الوقاية المعتاد لأنه يمكن أن يزيد الوضع سوءًا. وإذا لم تكوني متأكدة، فعليكي استشارة الطبيب.

طفح الحفاض البكتيري

يظهر طفح الحفاض البكتيري في شكل بقع أو حبوب ملتهبة، ويحتمل أن يصاب طفلكِ بالحمى. ويمكن أن يتطور من طفح الحفاض العادي، وذلك عندما يصاب الجلد وتحدث العدوى نتيجة دخول البكتيريا في الجلد المصاب. وقد يستدعي هذا النوع من طفح الحفاض تناول الطفل مضادات حيوية، ولذلك ينبغي عليكِ زيارة الطبيب لاستشارته ومتابعة الحالة بأسرع ما يمكن.